الرجاء تثبيت ماكروميديا فلاش http://www.macromedia.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/flash.html

 البحث

Search

اكتبوا لنا

روابط

أغــاني

الاخبار
البيت العراقي المرأة الدستور عالمية رياضة منوعات مقالات علم و تكنولوجيا أقتصاد اخبار محلية مقـــدمــة

مصفحات / 4

- هادي الحسيني -

  التصعيد الخطير الذي يشهده الوضع الامني داخل العاصمة العراقية بغداد وبعض المحافظات الاخرى ، او لنقل وبكل وضوح ومن دون لف ودوران الحرب المشتعلة في الساحة العراقية التي يفتعلها ايتام النظام الصدامي والتكفيريين ضد ابناء العراق من الفقراء ، وتصاعد وتيرة العمليات الارهابية بطريقة سافلة من قبل الارهابيين وبعض الجهات الحكومية والسياسية التي تتعاون مع هؤلاء القتلة في الليل ويطلون علينا عبر الفضائيات في النهار وقسم منهم يتفاوض حول العملية السياسية المعيبة والمخجلة لكل سياسي عراقي . وقد اصبحت على يقين مطلق انه لا يجود سياسي عراقي واحد شريف داخل العراق فالكل همومهم الوحيدة هي السرقات وتحويل اموال العراق الى الخارج والصراع على الكراسي بالطرق التي اتضحت للجميع اشبه ما تكون طرق مخجلة ..

 

وهذه الايام تنشغل الكتل الفائزة بالانتخابات باجتماعاتها لتشكيل مجلس امن وطني يتخذ القرارات المهمة في الحكومة لقمع الارهاب وفرض الامن داخل العراق .

 

الا انني سوف اسال سؤال مصفحة هذا اليوم ، مفاده :

كيف لاعضاء المجلس المزمع تشكيلة ان يتخذ قرارا ضد الجماعات الارهابية ، ونصف اعضاء هذا المجلس ممن يمونون الارهاب والارهابيين فمن المؤكد سوف يكون على كل قرار فيتو ، كما تطالب جبهة التوافق بفيتوات ضد رئيس الوزراء من قبل نوابه ؟؟

 

نصيحة لله ، على كل السياسيين الذين يتناطحون وكأنهم ثيران في حلبة سباق اسبانية ان يتركوا العمل السياسي ويعودوا من حيث جاءوا . فاعتقد ان الاموال التي سرقوها من خيرات العراق النفطية وغير النفطية تكفيهم هم وعوائلهم واحفاد احفادهم لان يعشوا مئات السنين اغنياء ، ولكن على حساب دماء الابرياء من فقراء العراق الذين يقتلون يوميا في شوارع بغداد ومحافظات العراق الاخرى واصبحت نشرات الاخبار في الفضائيات تزدحم بلقطات الموت العراقي المجاني وحتى المقابر ضاقت بهم ذرعا .