الرجاء تثبيت ماكروميديا فلاش http://www.macromedia.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/flash.html

 البحث

Search

اكتبوا لنا

روابط

أغــاني

الاخبار
البيت العراقي المرأة الدستور عالمية رياضة منوعات مقالات علم و تكنولوجيا أقتصاد اخبار محلية مقـــدمــة

تحية أجلال الى الحزب الشيوعي العراقي في ذكرى تأسيسه

محمود الوندي

بعد أيام يحتفل الحزب الشيوعي العراقي وجماهيره في ذكرى تأسيسه الثانية والسبعين، أود أن أهنئ هذا الحزب لأنه أحد أعمدة العمل السياسي في مجتمعنا، وأقدم حزب من بين الأحزاب السياسية العراقية ، ولا يشك أحداً بوطنية هذا الحزب وأخلاصه ونضاله في سبيل الشعب والوطن ، لأنه قدم القرابين والتضحيات الجسام من أجل حرية الوطن وسعادة الشعب ، و تعرض الحزب الشيوعي العراقي منذ تأسيسه في الحادي والثلاثين من أذار 1934 ومن خلال مسيرته الى حملات واسعة ومركزة ، وأستخدمت كل الوسائل والسبل لملاحقة أعضائيه وأعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة على الحكم العراق ، ومحاولة تحجيم وتعطيل دوره على الساحة العراقية ومنع تنامي نفوذه بين الجماهير الفقيرة والكادحة ، ولكن تحدى كوادره للشر والظلم بكل أنواعه وأشكاله ، ولم تستطيع تلك الحكومات أقلاع جذور الحزب الشيوعي العراقي ممتداً عميقاً في أرض العراق أو ينال من عزيمته على مدى عقود من السنين .هذه الحقيقة ناصعة للداني والقاصي
، لقد كانت سياسيات ومواقف الحزب على أمتداد الفترات المنصرمة تجسد الوطنية الصادقة والحب العميق للشعب والأيمان بمبادئ الحرية والديمقراطية والفيدرالية ورفض الطائفية والعنصرية والأفكار الأنعزالية والشوفينة العربية المتمثلة بالحزب البعث .



الجميع يعلم بالدور المتميز الذي لعبه الحزب الشيوعي سياسياً وفكرياً ، وحضوره نضالي على الساحة العراقية والكوردستانية ، ومواقفه المشهودة له بالدفاع عن قضايا وحقوق القوميات والحريات السياسية وعن حقوق الأنسان والعدالة الأحتماعية ، ووقوفه ضد أعتى النظام الدكتاتوري وأشدها غطرسة في العالم العربي والسلامي ، وقدم الحزب في هذا المضمار تضحيات جسام يشهد له الأعداء قبل الأصدقاء ، لا بد من القول بأن أعضاء الحزب الشيوعي قد تعرض خلال مسيرته النضالية الى هجوم منظم وشرس من قبل الأعداء الحزب من الشوفينين والعروبين ، وإضافة من الإساءة الى أفكاره الأنسانية والوطنية .

لقد أثبت الأيام بأن الحزب الشيوعي العراقي هو بحق حزب الشعب حزب الشهداء ، لأنه ضحى ويضحي بكل شيء فداء للأنسان والوطن والفكر ، وأن غالبية أعضاء الحزب ومناصريه وجماهيره كانوا من عامة الشعب ومن مختلف مكوناته وطبقاته الذين ينحدرون من كل زويا العراق ، لقد كان فسيفساء حقيقة لأنه أحتضن في صفوفه مناضلين من العرب والكورد والتركمان والكلدوأشور ، ولم يضع أي شرط للأنتماء الى صفوفه سوى أن يكون مخلصاً ووفياً للشعب ويعمل لمصلحة الوطن .

غياب الحزب الشيوعي العراقي على الساحة العراقية ضربة قاضية لعملية الديمقراطية ، على الجماهير عدم التقيد بما يملئ عليهم من هذا الطرف أو ذاك وعليهم أن لا يمنحوا العراق لقمة سائغة للأجنبي بأدلاء أصواتهم للأحزاب العميلة والمشبوهة ، فهذا هو الحزب الشيوعي العراقي صاحب التراث النضالي العريق الذي قدم قوافل من الشهداء في سبيل الديمقراطية والحرية ، وتحدى أعضائه الموت والعذاب والسجن من أجل ضمان حقوق الشعب العراقي وبكل أطيافه وشرائحه ، وسقيت أرض العراق بدمائهم الزكية ثمناً لمبادئهم وأفكارهم الوطنية الصادقة ، وتأريخه المشهودة على الساحة السياسية في بغداد وناصرية والبصرة وواسط وبقية المدن والقصبات العراقية لنضاله ضد الظلم والطغيان ، فتغيب الحزب الشيوعي من خلال ألتفاف عليه هو لصالح أعداء العراق .

تحية أجلال وأكبار الى الحزب الشيوعي العراقي في ذكرى تأسيسه الثانية والسبعين
المجد والخلود لشهداء الحزب الشيوعي العراقي .