مجموعة السبع تخفق في التغلب على الخلافات التجارية وترامب يصعّد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 يونيو 2018 - 11:39 مساءً

فرانس 24/وكالات

تعهد زعماء مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى محاربة الحمائية وتخفيف الحواجز التجارية. غير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غرد بعيد مغادرته أنه يسحب تأييده للبيان المشترك في رد على تصريحات رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

أصدر زعماء مجموعة السبع تعهداً مشتركاً السبت لمحاربة الحمائية وتخفيف الحواجز التجارية، وذلك إثر اختتامهم قمة في كندا شهدت انقسامات بسبب فرض الولايات المتحدة رسوماً على حلفائها. ولكن الرئيس الأمريكيدونالد ترامب سارع الى اعلان سحب تأييده للبيان المشترك بعد تصريحات لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وكذلك تضمن البيان الختامي لقمة مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى، التزامات مشتركة من أجل ”ضمان ألا تسعى ايران مطلقاً الى تطوير أو الحصول على سلاح نووي“، كما طلب من روسيا الكف عن ”تقويض الديموقراطيات الغربية“.
وبعد يومين من تبادل الحجج بين الولايات المتحدة من جهة والدول الأوروبية وكذلك كندا التي استضافت القمة من جهة ثانية، أصدرت مجموعة السبع بيانا مشتركا حاولت من خلاله تغطية الانقسامات حول التجارة.

لكنّ رئيس الوزراء الكندي قوّض محاولات إظهار الوحدة عندما أكد أنه حذر الرئيس الأمريكي بأن كندا ستفرض رسوماً جمركية انتقامية على البضائع الأمريكية اعتبارا من 1 تموز/يوليو. ورد ترامب على تصريحات ترودو، معلناً في تغريدة أنه يسحب تأييده لبيان مجموعة السبع.

وفرض ترامب حالاً من الفوضى على قمة مجموعة السبع، بعدما غرد على “تويتر” أن ترودو “غير نزيه وضعيف”، مضيفاً أن الولايات المتحدة تسحب تأييدها لبيان المجموعة جزئياً بسبب ما اعتبره “تصريحات خاطئة” من ترودو، في مؤتمر صحافي.
ففي مجموعة غير عادية من التغريدات على متن طائرة “إير فورس وان” في طريقه الى سنغافورة للمشاركة في قمة الأسبوع المقبل مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، انتفض ترامب بالتزامن مع اصدار البيان الرسمي لمجموعة السبع. وهيمنت تغريداته على الطابع الإيجابي العام لمواقف الزعماء حول المسائل التجارية مع الاعتراف بالتوترات مع الولايات المتحدة.
وبعد ساعات قليلة من اعلان ترودو أمام الصحفيين أن الزعماء السبعة وافقوا على التوقيع على الإعلان المشترك، كتب ترامب: “بناء على تصريحات جاستن الخاطئة في مؤتمره الصحافي، وحقيقة أن كندا تفرض رسوماً جمركية هائلة على المزارعين والعمال والشركات الأمريكيين، أصدرت تعليمات الى ممثلي الولايات المتحدة بعدم الموافقة على البيان بينما ننظر الى التعرفات على السيارات التي تغرق السوق الأمريكية!”.
وأضاف في تغريدة أخرى: “تصرف جاستن ترودو من كندا بشكل وديع ومعتدل خلال اجتماعاتنا في مجموعة السبع فقط ليعقد مؤتمراً صحافياً بعد أن غادرت قائلاً إن “التعرفة الأمريكية نوع من الإهانة” وإنه “لن يرضخ”. إنه “غير نزيه على الإطلاق وضعيف. تعرفتنا رد على 270 في المئة يفرضها على منتجات الألبان!” الأمريكية.

وعقب هذه التغريدة، أفاد مكتب ترودو في بيان أنه لم يقل أي شيء لم يقله من قبل في محادثاته مع ترامب.
وبعد ان رفضوا دعوة ترامب لإعادة روسيا الى مجموعة السبع، تبنى زعماء المجموعة اتهام بريطانيا لروسيا بالوقوف وراء تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في جنوب غرب المملكة المتحدة. وجاء في البيان الختامي المشترك للقمة: ”ندعو روسيا الى الكف عن سلوكها المزعزع للإستقرار، وعن تقويض الأنظمة الديموقراطية، وعن دعمها للنظام السوري“. وأضاف: ”ندين الهجوم باستخدام غاز للأعصاب من النوع العسكري في سالزبوري في المملكة المتحدة. نحن نتفق مع بريطانيا في تقييمها الذي يرجح بشكل كبير ان تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم“.
وتعهدت دول مجموعة السبع ضمان “سلمية” البرنامج النووي الايراني. وقال الزعماء في بيانهم: ”نحن نلتزم بان نضمن على الدوام سلمية البرنامج النووي الايراني، بما يتماشى مع التزامات (ايران) الدولية بعدم السعي مطلقاً الى تطوير أو امتلاك سلاح نووي“. وأضاف: “ندين تمويل الإرهاب بكل أشكاله بما في ذلك الجماعات الارهابية التي تمولها ايران. كما ندعوايران الى لعب دور بناء عبر المساهمة في جهود مكافحة الارهاب والتوصل الى حلول سياسية، ومصالحة، وسلام في المنطقة“.
الى ذلك، جاء في البيان الختامي أيضاً: ”نؤكد على الدور الحاسم لنظام تجاري دولي مبنيّ على قواعد، ونواصل محاربة الحمائية“. وأضاف: ”نحن ملتزمون تحديث منظمة التجارة العالمية بهدف جعلها أكثر إنصافا، في أقرب وقت ممكن. سنبذل قصارى جهدنا لتخفيف الحواجز الجمركية والحواجز غير الجمركية“.
أما في ما يتعلق بالمناخ، فقد فشلت الدول الأعضاء في التوصل الى اتفاق حول هذا الملف مع الولايات المتحدة.
وفي مؤتمر صحافي عقده إثر القمة، وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تذرّع ترامب بهواجس الأمن القومي لفرض رسوم على الصلب والالومنيوم بأنه “مهين” للمحاربين الكنديين القدامى الذين قاتلوا الى جانب الحلفاء الأمريكيين. وقال إنه أبلغ ترامب “بأسف وإنما بمنتهى الوضوح مضيّ بلاده في فرض اجراءات انتقامية اعتبارا من 1 تموز/يوليو، بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الأميريكون ظلماً“.
وعلى أثر تصريحات ترودو، أعلن ترامب عبر تغريدة على “تويتر” أنه يسحب تأييده للبيان المشترك في نهاية قمة مجموعة السبع.
بدوره أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن التعرفات الجمركية التي قرر الاتحاد الأوروبي فرضها على الولايات المتحدة ستطبق اعتباراً من تموز/يوليو. وقال خلال مؤتمر صحافي: “في ما يتعلق بهذا الموضوع، لا يوجد تغيير، والأمر يتوقف على ما إذا كانت الولايات المتحدة ستقرر العودة” عن قرارها.
وغادر ترامب القمة في وقت مبكر استعداداً للقمة التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ – أون الثلاثاء المقبل. وفي تغريدة بعد إقلاع طائرته من كندا، بدا أن الرئيس الأمريكي ليس في وارد المهادنة في أي نزاع تجاري. وكتب: “لن تسمح الولايات المتحدة لبلدان أخرى بفرض تعريفات جمركية وحواجز تجارية ضخمة على مزارعيها وعامليها وشركاتها، بينما تُرسل منتجاتها إلى بلدنا بدون ضرائب“. وأضاف: “لقد تعرضنا للإساءة التجارية على مدى عقود عدة. وهذه مدة طويلة بما فيه الكفاية“.

فرانس 24/وكالات

رابط مختصر